الهجوم الحوثي

تونس تندد:الهجوم الحوثي سيعيق التوجه نحو حل سياسي للأزمة اليمنية مستقبلا

نددت تونس يوم الأربعاء بشدة بإطلاق صواريخ باليستية حوثية الثلاثاء من الأراضي اليمنية إلى الرياض للمرة الثانية منذ ستة أسابيع.

وقد اكدت وزارة الخارجية في بيان « أننا ندين هذا الهجوم ونطمئن إلى أن نظام الدفاع السعودي اعترض الصواريخ الباليستية دون وقوع إصابات ».

وأضاف البيان أن الوزارة تؤكد مجددا « تضامن تونس مع السعودية واهتمامها بأمن المملكة واستقرار منطقة الخليج بشكل عام ».

وشددت تونس أيضا على أن مثل هذا الهجوم الخطير من شأنه أن يعيق الجهود الرامية إلى التوجهنحو حل سياسي شامل للأزمة اليمنية التي يمكن أن تحافظ على وحدة هذا البلد الشقيق، وأن تضع حدا لمعاناة شعبها،و تسهم في الأمن والسلام والاستقرار.

يذكران التحالف العربي قد أعلن اعتراض صاروخ باليستي جنوب الرياض، وهو الثاني الذى يستهدف العاصمة في غضون شهرين، حسبما ذكرته قناة السعودية (الإخبارية الرسمية).
من جهة اخرى اشارت قناة المسيرة الناطقة باسم الحوثيين أن  » مجموعة أطلقت صاروخ (بركان-2) في قصر اليمامة مقر الديوان الملكي و مكتب الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز في الرياض ».

وقالت القناة أن « الهدف الصاروخي البالستي كان اجتماعا موسعا لقادة النظام السعودي في قصر اليمامة » مضيفا ان « الصاروخ بلغ هدفه بدقة ».

منذ 26 مارس 2015، تقود المملكة العربية السعودية تحالفا عسكريا عربيا، بدعم من قوات الحكومة اليمنية ضد العناصر الحوثية المسلحة، التي تسيطر على عدة محافظات بما فيها العاصمة صنعاء منذ 21 سبتمبر 2014 .

A voir aussi

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

A ne pas manquer