مسؤولون منتخبون من اليسار الفرنسي

مسؤولون منتخبون من اليسار الفرنسي يستعدون لزيارة مروان البرغوثي رغم التهديدات الإسرائيلية

أعلن مسؤولون منتخبون من اليسار الفرنسي في بيان أنهم سيتوجهون إلى فلسطين خلال الفترة من 18 إلى 23 نوفمبر المقبل « للإطلاع على مصير 6000 معتقل فلسطيني ».

و قد كان أربعة نواب الاثنينقد عبروا عن رحيلهم الوشيك إلى فلسطين حيث يخططون للقاء مروان البرغوثي، كبير فتح، الذي احتجزته السلطات لأكثر من خمسة عشر عاما .

ويأمل الوفد الذي يضم عدة نواب وهم: كليمين أوتاين، ودانيلأوبونو، وموريل ريسيغيه، وميشال لاريف، وكذلك السناتور بيير لوران، إلى  » لفت الانتباه إلى حالة حوالي ستة آلاف سجين سياسي فلسطيني« .

وطبقا لما ذكرته صحيفة نوفيلأوبس، فإن المسؤولين المنتخبين يعتزمون أيضا زيارةالفرنسي – الفلسطيني صلاح حمورى المحتجز إداريا منذ أوتالماضي، والذي قال كوايدورساي أنه « قلق على حالته الصحية » .

وعقب الإعلان عن هذه الرحلة عن طريق بيان رسمي، نشر النائب الفرنسي إنسوميس، على حسابه على تويتر إعلانا يشرح فيه أن « السلطات الإسرائيلية تعلن رفض دخولنا إلى أراضيها »، وأنهى ملاحظاته « كيف يمكن أن يكون مائة من الفرنسيين المنتخبين غير مقبولين على أساس اجتماع مع سجين سياسي؟ لم أرى مثل هذه المعاملة قط ! ».

 

A voir aussi

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

A ne pas manquer