تونس تستحقّ أفضل من هذا المصير

Crédit Illustration: Mohamed Hachani

الهاشمي نويرة إحتدّت الأزمة السياسية في تونس، وهي أزمة غير مسبوقة من حيث أسبابها وتداعياتها على عمل مؤسّسات الدولة، الشّيء الذي قد يؤدّي إلى الشّلل التامّ للعمل الحكومي والبرلماني ويفتح على سيناريوهات كارثية ستزيد في حالة الاحتقان المجتمعي والتي كان مظهرها الأساسي حراك الشّارع الغاضب . ولا يبدو أنّ الحكومة في وَضْعٍ يسمح لها بالتعاطي

الدبلوماسية التونسية والإنحراف عن المسار التأسيسي

بقلم : الهاشمي نويرة أسرّ لي ذات يوم الرئيس الرّاحل الباجي قايد السبسي بأنّ مناعة تونس تجد جذورها الأساسية في تنوّع وثراء تاريخها ووضوح مسارها التاريخي فهي كما ذكر لي « سهلة القراءة » وغير مستعصية على من يُريد فَهْمَ ومتابعة تاريخ الشعوب التي تميل إلى الإستقرار . ومعنى هذا الكلام ومغزاه أنّ تونس إكتسبت مناعتها بالأساس