إحياء "الشراكة الإستراتيجية"

إحياء « الشراكة الإستراتيجية » بين تونس و اسبانيا اثر توقف دام عشر سنوات

على اثرتوقف طويل يرجع إلى صعوبات في البلدين، أكد كل من تونس واسبانيا رغبتهما المشتركة في إحياء « الشراكة الإستراتيجية » ، بعد توقف دام عشر سنوات بمناسبة زيارة رئيس الوزراء الاسباني ماريانو راخوي الى تونس.

وتتزامن هذه الزيارة مع عقد الاجتماع الرفيع المستوى التونسي – الإسباني الثامن الذي عقدت دورته الأخيرة في عام 2008 .

وفي مؤتمر صحفي عقب المحادثات التي جمعت بين وفود وزارية تونسية واسبانية، رحب رئيس الوزراء التونسي يوسف الشاهد، ب « استئناف الزيارات بين كبار المسؤولين في البلدين، بعد توقف لمدة عشر سنوات تقريبا » .

كما أعرب عن رغبته في الاستفادة من التجربة الاسبانية في الإصلاحات الكبرى خاصة و أن حكومته تستعد لاتخاذ إجراءات للتغلب على الأزمة الاقتصادية والاجتماعية بسبب الاضطرابات التي تؤثر على معظم قطاعات النشاط منذ الثورة.

وشدد على « الإرادة المشتركة لتونس ومدريد لتحقيق التعاون الثنائي على أعلى مستوى لخدمة البلدين اللذين يتشاطران القيم العالمية نفسها للديمقراطية والحرية واحترام حقوق الإنسان » .

ووقع الجانبان ثمان اتفاقيات تعاون في مختلف المجالات بما فيها مقاومة العنف ضد المرأة والأمن.

وأعلن راخوي من جانبه عن خط ائتمان بقيمة 25 مليون يورو لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة وخلق فرص عمل في تونس.

A voir aussi

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

A ne pas manquer