افتتاح مهرجان اليخوت المتوسّطي الأوّل في تونس

افتتاح مهرجان اليخوت المتوسّطي الأوّل في تونس

0
PARTAGER

انطلق بميناء قمرت أمس الأربعاء 12 أكتوبر 2016 مهرجان اليخوت المتوسّطي الذي يتنزل ضمن التّعاون بين الغرفة التّونسيّة الإيطاليّة للتّجارة ومؤسّسة مهرجان اليخوت المتوسّطي. و قد أشرف على إفتاح فعاليّات المهرجان حضور وزيرة السياحة سلمى اللّومي،والّتي صرحت: ” إن الوزارة تدعم هذا المهرجان باعتبار أن الخط الأزرق تونس/لاتسيو يعد امتدادا لتاريخ طويل بين تونس وايطاليا في مجال العلاقات البحرية. أن تونس قادرة على تطوير كل الأنشطة المتعلقة بالاقتصاد الأزرق وخاصة منها الأنشطة السياحية على غرار الرحلات والموانئ البحرية.” كما شمل الحضور كل من وكيلة وزارة الثقافة والسياحة الايطالية دورينا بيانكي وسفير ايطاليا بتونس وسفير تونس بروما. ويهدف هذا المهرجان الّذي هو بمثابة معرض دوليّ للاقتصاد البحري إلى تطوير فرص العمل والشّراكة بين المؤسّسات في منطقة لاتسيو الإيطاليّة والمؤسّسات التّونسيّة في قطاعات عديدة، كالقطاع البحريّ وأنشطة الموانئ التّجاريّة السّياحيّة والنّقل اللّوجستي والصّناعات الغذائيّة والصّيد والسّياحة وغيرها. وسيتمّ التّطرّق إلى مختلف هذه المسائل والبرامج الاقتصادية طوال أيّام هذا المهرجان والتي ستكون بمثابة النّقلة النّوعيّة على مستوى الاقتصاد البحريّ في حوض البحر الأبيض المتوسّط وشمال إفريقيا،فيم يعتبر خبراء أن هذا الحفل المتوسّطي، سيكون فرصة للشّركات الفاعلة في مجال الاقتصاد البحري أن تتمتّع بحيّز أكبر من الظّهور الإعلامي والميداني، ممّا سيتيح لها الانتصاب في السّوق التّونسيّة كأحسن ما يكون. يذكر أنّ مهرجان اليخوت المتوسّطي الأوّل في تونس هو مبادرة تمّ تطويرها منذ 2014، بهدف تسهيل عمليّة التّفاعل وتنمية المشاريع المشتركة بين إيطاليا وتونس على مستوى المؤسّسات والجمعيّات والأعمال والاتحاد، وهي مشروع ضخم سيفتح آفاقا جديدة واعدة في سوق شمال إفريقيا من خلال دعم الشّركات في العمليّات الدّوليّة. كما سيحظى مجال تطوير البنية الاقتصادية في حوض البحر الأبيض المتوسّط بأهمّية قصوى. وفي هذا الإطار، يتنزّل مهرجان اليخوت المتوسّطي في نسخته الأولى والّذي يرمي إلى إرساء تعاون مثمر وطويل المدى بين غرفة التّجارة الإيطاليّة والغرفة التّونسيّة الإيطاليّة للتّجارة والصّناعة. وقد انبثقت فكرة تنظيم هذا المهرجان، في الواقع، عن نسخة مهرجان اليخوت المتوسّطي في ” غاييتا ” العام الماضي، وذلك إثر سلسلة من المقابلات والجلسات بين مؤسّسات وباعثي مشاريع من الطّرفين التّونسي والإيطالي.

Pas de commentaires

Laisser un Commentaire