الأمم المتحدة تعرب عن قلقها إزاء ارتفاع عدد الاعتقالات

الأمم المتحدة تعرب عن قلقها إزاء ارتفاع عدد الاعتقالات في تونس

حثت مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان الجمعة السلطات التونسية على ضمان عدم اعتقال أولئك الذين يحتجون بشكل تعسفي، ومعاملة جميع المحتجزين باحترام كامل مع حقهم في إجراءات قانونية عادلة.

وقال المتحدث باسم المفوضية روبرت كولفيل في مؤتمر صحفي في جنيف « نحن نتابع عن كثب الاحتجاجات في جميع أنحاء تونس وكذلك رد السلطات » .

وأعرب عن قلقه إزاء ارتفاع عدد الاعتقالات الذي يناهز الثماني مائة شخص منذ يوم الاثنين، بينهم حوالي 200 شخص تتراوح أعمارهم بين 15 و 20 عاما.

ونبه قائلا : « يجب على السلطات ضمان عدم منع من يمارسون حقهم في حرية التعبير والتجمع السلمي من القيام بذلك » .

وقال المتحدث بانه وفقا للمعلومات التي حصلت عليها المفوضية السامية لحقوق الإنسان، حدثت أعمال نهب وتخريب وعنف، بما في ذلك الأضرار التي لحقت بمراكز الشرطة والمحال التجارية.

وقال كولفيل « إننا ندعو جميع الذين يأتون إلى الشوارع إلى ضبط النفس والهدوء، ولا يجب ان يكون المتظاهرون السلميون مسؤولين او يعاقبوا على أعمال العنف المقترف  من قبل الآخرين » .

وحثت المفوضية جميع الأطراف على « العمل معا على حل المشاكل الاقتصادية والاجتماعية الكامنة وراء الاضطرابات، في إطار الاحترام الكامل لحقوق الإنسان » .

وكان جيفري فيلتمان وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية قد وصل إلى تونس يوم الجمعة حيث كان من المقرر أن يجتمع مع الرئيس الباجي قائد السبسي والغرض من هذه الزيارة هو إعادة تأكيد دعم الأمم المتحدة للشعب وللحكومة في الوقت الذي يتواصل فيه تعزيز التحول الديمقراطي.

A voir aussi

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

A ne pas manquer