الاتحاد العام التونسي للشغل يكرم الاسيرين في السجون الاسرائلية مروان البرغوثي و...

الاتحاد العام التونسي للشغل يكرم الاسيرين في السجون الاسرائلية مروان البرغوثي و احمد سعدات

0
PARTAGER

خلال الجلسة الافتتاحية لمؤتمره الثالث والعشرين بقبة المركب الرياضي بالمنزه،الذي تتواصل أيامه بين 23 و24 و25 جانفي الجاري،تقدم الاتحاد العام التونسي للشغل بتكريم كل من الاسيرين في السجون الاسرائيلية، مروان البرغوثي، وأحمد سعدات وذلك وسط حضورأكثر 120 من ضيف بالخصوص سفير دولة فلسطين بتونس، وفدوى البرغوثي، زوجة الأسير مروان البرغوثي، وممثل الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، اسماعيل الجنيدي، نيابة عن القائد الأسير أحمد سعدات فيم يمثل البقية منظمات وطنية ونقابات عربية ودولية. وفي رسالة توجه بها إلى الاتحاد العام التونسي للشغل،تلتها نيابة عنه زوجته فدوى البرغوثي، أكد مروان البرغوثي » أن الاتحاد هو التنظيم الأبرز في الوطن العربي والأكثر فاعلية وتمثيلا للمناضلين، وكان له دور مشهود في الكفاح والنضال من اجل الحرية والعدالة الاجتماعية ».وقال في رسالته « على التونسيين أن يفخروا بدورهم العظيم لانهم اطلقوا شعلة النور وحافظوا عليها وعلى مسارها ونجحوا في الانتقال بها الى الدولة الديمقراطية وصياغة دستور توافقي وانتخاب البرلمان والرئيس ومختلف الهيئات »، مشيرا إلى أنه بفضل وعي الشعب التونسي ونخبه ومثقفيه وقوى مجتمعه المدني، وفي مقدمتهم الاتحاد العام التونسي للشغل، كان لمبادرته وشركائه في الرباعي الراعي للحوار في تونس، الدور الأكبر في إنقاذ تونس من خطر الفوضى والاقتتال الذي كان مصير العديد من الاقطار العربية. وتابع قائلا « إني ومن زنزانتي الصغيرة المعتمة في سجون الاحتلال الصهيونية أتوجه لشعب تونس العظيم وكل قواه الحية ولشهداء تونس بالتحية والتقدير، وأقول للعرب جميعا في كل الاقطار العربية أن الشراكة هي الحل وحجر الزاوية في إعادة إعمار الاوطان وفي الحفاظ على وحدتها واستقلالها وحريتها ». ومن جهته، قال ممثل الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بتونس، اسماعيل الجنيدي، في كلمة القاها بالنيابة عن عبلة سعادات زوجة أحمد سعادات التي منعها الاحتلال الاسرائيلي من السفر الى تونس لتسلم تكريم زوجها حسب وات، « أن هذا المنع هو مواصلة اسرائيل لتقييد حرية الشعب الفلسطيني التي تمارسها منذ « وعد بلفور » والتي كان اخرها تدمير قرية « ام الحيران »، وتهجير كامل سكانها، مما اعتبره جريمة من جرائم الحرب التي لم يتحرك ازاءها المجتمع الدولي، على حد تعبيره ».

Pas de commentaires

Laisser un Commentaire