الباحثون والصناعيون

الباحثون والصناعيون وممثلو المجتمع المدني يطالبون ببعث مجلس اعلى للبحث العلمي

خلال اعمال الدورة الاولى للمؤتمر الدولي لعلوم وتكنولوجيا البيئة شدد الباحثون والصناعيون وممثلو المجتمع المدني المشاركون على ضرورة بعث مجلس اعلى للبحث العلمي قصد النهوض بمنظومة البحث العلمي في تونس وتعزيز الاستفادة من مخرجاتها ودعم مساهمتها في التنمية الاقتصادية والاجتماعية. واشاروا خلال مائدة مستديرة انتظمت الاحد في اطار هذا الملتقى حول « اشكاليات التفاعل بين مؤسسات البحث العلمي والقطاع الصناعي » ، الى الارتباط الوثيق بين تطوير اداء المؤسسة الصناعية التونسية ودعم نجاعتها والرفع من قدرتها التنافسية مع تطوير البحوث العلمية داعين الى ضرورة خلق منصات للتفاعل بين البحث والمؤسسة. و حسب وات،ابرز كاتب الدولة المكلف بالانتاج الفلاحي عمر الباهي لدى اختتامه اعمال المؤتمر العلمي، ان المجلس الاعلى للبحث العلمي يعتبر الية هامة لتحديد الاولويات في ميادين البحث العلمي وخاصة البحث التنموي وفي تنسيق الجهود بين هياكل البحث واحكام التصرف في منظومة البحث لتلافي تشتت الجهود وتكرار الاعمال بما سيساهم في بناء منظومة عمل شبكي ومتعدد الاطراف تجمع بين البحث والمؤسسة الصناعية والمنظمات المهنية و هياكل المساندة ودفع بعث المشاريع. ومن جهتها اكدت المديرة العامة لتثمين البحث سامية شرفي قدور، ان تثمين نتائج البحث « تمثل رهان تونس اليوم وللسنوات القادمة خاصة وان مراكز البحث التونسية قد بلغت مرحلة النضج وفي ظل كثافة المنشورات العلمية التي فاقت 6 الاف مقال خلال السنة الفارطة وهو ما يؤكد توفر امكانيات كبيرة لتثمين نتائج البحوث والاستفادة منها في اعطاء دفع جديد للاقتصاد الوطني وتحقيق القيمة المضافة العالية.

A voir aussi

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

A ne pas manquer