التهرم السكاني في أوروبا و الولايات المتحدة

التهرم السكاني في أوروبا و الولايات المتحدة .. قنبلة ديمغرافية موقوتة

اعتبر مقال نشرته الباحثة سو شانغ أن أكبر تهديد قادم لرخاء البشرية ورفاهيتها من زاوية غير متوقعة هو نسبة التهرم الفائقة ، أمام تراجع شديد للأطفال و الشباب .

وصرح جيف ديزجاردينز، رئيس تحرير الرأسمالية البصرية: “مع تحول السكان إلى التهرم، فإن العواقب المحتملة تشمل ارتفاع نسب الإعالة وارتفاع تكاليف الرعاية الصحية وتحول الاقتصاديات والمدن”.

و في ذات السياق نشر الموقع خريطتين متحركتين تظهران مدى سرعة شيخوخة السكان في الولايات المتحدة وأوروبا، وبحلول عام 2060، سيكون متوسط العمر في معظم البلدان في أمريكا الشمالية وأمريكا اللاتينية هو الأربعينات.

وفي الولايات المتحدة، من المتوقع أن يتضاعف عدد المواطنين الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاما من 48 مليونا إلى 88 مليونا على مدى السنوات الثلاثين المقبلة، في حين أن معدلات المواليد لا تواكب.

يذكر كذلك أن العدد المتزايد من كبار السن فى اليابان حيث يبلغ متوسط العمر 46.9 عاما قد ألقى بظلاله على الركود الاقتصادي للبلاد في السنوات الأخيرة.

A voir aussi

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

A ne pas manquer