إجراءات ملموسة

الجزائر تطالب الاتحاد الأوروبي باتخاذ إجراءات ملموسة ضد المس من سيادتها

استدعت الجزائر سفير الاتحاد الأوروبي إلى الجزائر للاحتجاج على بث لفيديو وصف بأنه مهاجم للرئيس عبد العزيز بوتفليقة من مقر الاتحاد الأوروبي ببروكسل.وطلب من السفير ابرازً موقفه علنا من هذه المناورة وباتخاذ إجراءات ملموسة ضد المس من سيادة البلاد.

وقالت وزارة الخارجية الجزائرية في بيان لها « عقب بث فيديو بروكسل تم استدعاء سفيرالاتحاد الأوروبي في الجزائر إلى مقر وزارة الخارجية من قبل نور الدين عيادي، الأمين العام لوزارة الخارجية.

الخميس الماضي، بثت ليلا حداد، مراسلة تلفزيون، شريط فيديو على صفحتها الرسمية على فيسبوك من غرفة الصحفيين في مقر الاتحاد الأوروبي في بروكسل، حيث انتقدت سياسة الدولة وصحة الرئيس الجزائري بوتفليقة والوضع السياسي في البلاد.

ووفقاً لنفس المصدر، أبلغ الأمين العام لوزارة الخارجية رئيس الوفد الأوروبي « بالرغبة في أن يبرز الاتحاد الأوروبي علناً موقفه من هذه المناورة وطالب باتخاذ إجراءات ملموسة ضد الأعمال غير المسؤولة للجاني ».

كانت التمثيلية الدبلوماسية للجزائية في بروكسل قد بينت أن رموز الاتحاد الأوروبي ومقعد إحدى مؤسساته  » وفرت إطارًا لهذا المخطط البائس الذي يقع ضمن إطار خريطة الطريق الراسخة للتخريب والفتنة في الجزائر.

A voir aussi

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

A ne pas manquer