الرئيس الفرنسي

الرئيس الفرنسي من الجزائر ذكريات بلادنا مصنوعة من العنف والإذلال

في مقابلة صحفية أجريت في وقت سابق من اليوم في الجزائر، أقرالرئيس الفرنسي إيمنوال ماكرون أن التدخل الغربي في ليبيا كان غير صائب.وحول مسألة الذاكرة التي طال انتظارها، أعلن الرئيس الفرنسي عن إعداد قانون يتعلق باستعادة جثامين وجماجم المجاهدين (الجزائريين) ، من عام 1850، المحفوظة في متحف التاريخ في باريس.

وكان ماكرون قد قال في نفس التصريحات انه وفي لملاحظاته في فيفري الماضي عندما كان مرشحا للانتخابات الرئاسية بوصف الاستعمار أنه جريمة ضد الإنسانية.

كما قال لقد كانت هناك بالفعل هذه الجريمة ضد الإنسانية التي تم القيام بها، وجميع قصص وذكريات بلادنا مصنوعة من العنف والإذلال، و يجب إدانتها. . واضاف: ليس هنالك توبة ، لكن هنالك مساحة من الاعتراف المتبادل لا إنكار ولا توبة.

كما دعا الرئيس الفرنسي الجزائر إلى « تقديم بادرة » إلى الفرنسيين المولودين فى الجزائر الراغبين فى العودة.وقال آمل أن يستمر الحوار حتى يتم اتخاذ الإجراءات المتبادلة للعودة إلى هذا التاريخ الذي اتخذت فيه قرارا بالمضي قدما في إعادته لأصحابه وسيتم سن نص القانون.

A voir aussi

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

A ne pas manquer