النهوض بقطاع السياحة محور جلسة عمل بين وزراء الشؤون الخارجية والسياحة والصحة

النهوض بقطاع السياحة محور جلسة عمل بين وزراء الشؤون الخارجية والسياحة والصحة

0
PARTAGER

مثل واقع القطاع السياحي وسبل الكفيلة بالنهوض به، محور جلسة العمل التي أشرف عليها يوم 03 أوت 2016 السيد خميس الجهيناوي وزير الشؤون الخارجية بحضور السيدة سلمى اللومي وزيرة السياحة والسيد سعيد العايدي وزير الصحة، في إطار الدورة 34 لندوة رؤساء البعثات الدبلوماسية والدائمة والقنصلية.

وأشار السيد وزير الشؤون الخارجية في افتتاح اللقاء إلى الضرر البالغ الذي طال قطاع السياحة بعد العمليات الارهابية التي شهدتها تونس في 2015، مستعرضا أهم ملامح الاسترتيجية التي تم اتخاذها بالتنسيق بين مختلف الأطراف ذات العلاقة، لاحتواء الارتدادات السلبية لهذه العمليات على صورة تونس في الخارج ما أدى إلى تراجع حاد في نسب الإقبال السياحي.

وأكد السيد الوزير أن تونس توفقت بالتعويل على إمكانياتها الذاتية وبالتعاون والتنسيق مع الدول الشقيقة والصديقة في تحقيق نجاحات هامة في مجال تأمين المواقع والمسالك والمناطق السياحية ، وفي مراقبة الحدود وحماية الوفود السياحية كما عبر عن أسفه لتواصل تحذير السفر الذي وجهته بعض الدول إلى رعاياها الراغبين في زيارة تونس رغم اعترافها بالنجاحات الأمنية. فيما نوهت وزيرة السياحة بالجهود الأمنية والدبلوماسية والإجراءات الحكومية التي تم اتخاذها لإنقاذ القطاع مشيرة إلى أن وجوب وضع إستراتيجية دقيقة على المديين المتوسط والبعيد تتضافر فيها جهود كل الأطراف للنهوض بالقطاع السياحي بالبحث عن أسواق جديدة وتنويع المنتوج السياحي ودعم السياحة الصحية والاستشفائية. أهمية السياحة الاستشفائية أكدها السيد وزير الصحة مشيرا إلى أن بإمكان هذا المنتوج أن يكون حلا بديلا لتغطية التراجع في مجال السياحة التقليدية، مشيرا إلى وجود حوالي 91 مصحة خاصة بطاقة إيواء تبلغ 5000 ستتم مضاعفتها في الفترة القادمة، ووجود 60 مركزا للعلاج بالمياه الطبيعية. وتلا تدخلات السادة الوزراء نقاش تفاعلي مع رؤساء البعثات الدبلوماسية والقنصلية ومهنيي القطاع تناول بالخصوص سبل النهوض بقطاع السياحة وتجاوز تداعيات العمليات الإرهابية.

Pas de commentaires

Laisser un Commentaire