تركيا وحلف شمال الأطلسي

تركيا وحلف شمال الأطلسي

0
PARTAGER

« Ci-dessous le texte de la conférence donnée par le Colonel-Major Mahmoud Mzoughi à la tribune du Cercle diplomatique lors du Colloque consacré à la Turquie »

أسباب انضمام تركيا إلى حلف شمال الأطلسي سنة 1952

1- الأهداف التركية:

– التوقي من الرغبة السوفيتية في إنشاء قاعدة في منطقة مضيق البحر الأسود، بهدف تحريك حدود الإتحاد في منطقة القوقاز إلى خط الحدود الروسية العثمانية لعام 1878

– الخوف من التوسع الاديولوجي الشيوعي

– الانتفاع إقتصاديا بإدماجها ضمن مخطط مارشال

2 – الأهداف الغربية :

– دفع الخط الحديدي الفاصل بين الناتو والإتحاد السوفيتي إلى ما بعد تركيا واليونان

– تعزيز الردع ضد القوة السوفيتية في الجناح الجنوبي للحلف بالقوة التركية التي تعد الثانية من حيث العدد بعد أمريكا

خط الحدود الروسية العثمانية لعام  1878

تركيا واليوٌنان تحت الخط الحديدي

مسيرة تركيا في الحلف

منذ انضمامها للحلف وبالرغم من تحولاتها السياسية، قامت تركيا بلعب دور هام ف التعاون

الأوروبي الأطلسي ،ً إذ كانت الجناح الجنوبي في مواجهة الاتحاد السوفييتي خلال الحرب الباردة.

– منذ تفكك الاتحاد السوفييتي وانضمام بلدان سوفيتية سابقة إلى الحلف أصبحت الجغرافيا التركية موضع تساؤل من الناحية الإستراتجية.

-بعد هجمات 11 سبتمبر وتبني الناتو لسياسة جديدة أدت إلى تدخل الناتو في أماكن بعيدة جغرافيا عن أوروبا والأطلسي استعادت تركيا بعض من تلك الأهمية نتيجة تدخل الناتو في تلك المناطق حيث ساعدت الأوروبيين و سهلت غزو أفغانستان و قامت أيضاً بإرسال قوة تركية وإدارة معسكر قوات   التحالف في كابول عامي 2002 و 2005 .

– بدأ إستياء تركيا من  الحلف إثر قرار أمريكا فرض حضر على بيع الأسلحة لتركيا جراء تدخلها في قبرص سنة 1974

تبعات الحضر الأمريكي

بعد تعرض تركيا لحصار اقتصادي عسكري من قبل الغرب عام 1975 ، بذريعٌة التدخل العسكري الذي قامت به ف جزيرٌة قبرص، وبعد اكتشاف القيادة العسكريةٌ عملياٌت تجسس متتاليةٌ من قبل الاستخبارات الغربيةٌ لجيشٌها، اتجهت القيادة السياسيةٌ والعسكرية عام 1975 إلى تخفيف تبعية تركيا للدول الأخرى في مجال الصناعات الدفاعية الجوية، فقامت وزارة الصناعة والتكنولوجيا التركية بخصخصة مؤسسات الدولة للتصنيع الحربي ،ً قصد تنشيط عملية إنتاجها وابتكارها وإدارتها بشكل أفضل من قبل القطاع الخاص الذي يعٌتبر أكثر عقلانية وفعالية من إدارة القطاعات الحكومية العامة، تبعا لذلك سجلت الصناعات الدفاعية التركية تطورا ملحوظا في النصف الثاني من النصف الثاني من ثمانينات القرن الماضي . ومنذ تلك الفترة و حتى يومنا حهد تمكن قطاع الصناعات الدفاعية العسكرية التركي من توفر الإكتفاء الذاتي ومن التصدير إلى عديد الدول.

نماذج من الأسلحة والمعدات العسكرية المصنعة بتركيا

الترتيب العالمي للجيوش 

توتر العلاقات ومؤاخذات تركيا على دول الناتو

عدم تطبيق المادة 5 من معاهدة واشنطن عندما تعرضت تركيا إلى تهديدات:

– أثناء النزاع الإقليمي بين تركية واليونان حول جزيرة قبرص سنة 1974

– أثناء الصراع بين تركيا وإسرائيل سنة 2010 عقب إستيلاء إسرائيل على السفينة التركية مرمرة وقتل مواطنين اتراك

.2 دعم دول الناتو للأكراد في سوريا

.3 انتقادات دول الناتو المتزايدة للنظام التركي الحالي

.4 إمكانية تورط الناتو في محاولة انقلاب جويلية 2016 بتركيا

.5 عدم السماح لطائرات الناتو بتدخل في العراق إنطلاقا من القواعد التركية أثناء حرب الخليج

.6 معارضة تدخل الناتو في ليبيا ضد نظام القذافي

.7 التقرب الأخير مع روسيا ونية الدخول في حلف جديد محتمل

الوضع الحالًي

من الجانب الأوروبي الأمريكٌي لا ينٌوي الناتو التخلي عن عضو ية تركيا ف الحلف نظرا لموقعها الجيوستراتيجي المهم الذي يعول عليه الغرب ولما لقوة جيشٌها من مكانة في المنظومة الدفاعية للحلف.

-من الجانب التركي ليس وضحاً في الوقت الحاضر ، إن كانت تنوي الخروج من الحلف أم تبقى فيه ، فإستفزاز اردوغان للاوروبين والأمريكيين قد تكون محاولة منه لجس نبضهم حول مدى تشبثهم بعضوية بلده بالناتو. ولجرهم أن لا يتدخلوا مستقبلاً في شؤون تركيا الداخلية . لذلك تريحه العلاقة مع روسيا ، لكونها لا تحبذ التدخل في شؤون الدول.

-المعطى الجديد أن الرئيس الأمريكي ترامب ، يلاقيه في هذا الموضوع حين أشار إلى أنه على واشنطن إستعادة العلاقة مع تركيا، كما كانت .

-المعطى الأخر إعتبار ترامب أن الناتو تجاوزته الأحداث وقد يكون من الأجدر حسب رأيه إنشاء تحالف أخر تكون روسيا طرفا فيه . ويمكن أن يكون هذا توجها يلتقي فيه مع اردوغان وبوتين .

Pas de commentaires

Laisser un Commentaire