تونس تستنكر حادثة قتل القسّ الفرنسي

تونس تستنكر حادثة قتل القسّ الفرنسي

0
PARTAGER

عبّر الحبيب الصّيد رئيس الحكومة التونسية عن عميق ألمه وأحرّ تعازيه إثر الجريمة الإرهابيّة النكراء التي استهدفت قسّا داخل جدران كنيسة سانت اتيـــــان دو روفراي بفرنسا، مؤكّدا أن تنظيم داعش الذي تبنّى العمليّة عدوّ الإنسانيّة جمعاء وعدوّ لكل الأديان التي نزلت بالرّحمة والتسامح بين الشعوب. وجدّد رئيس الحكومة في بيان نشرته الصفحة الرسمية تأكيده على ضرورة توحيد الجهود الدوليّة ضدّ هذا التنظيم وضدّ الإرهاب عموما داعيا في نفس الوقت إلى ضرورة الانتباه لعدم السقوط في الخطاب العنصري وردود الفعل ضدّ الجاليات المسلمة التي اكتوت هي نفسها بآفة الإرهاب التي تحوّلت إلى ظاهرة عابرة للدّول والقارّات. هذا و لقى كاهن حتفه في عملية احتجاز للرهائن جرت، اليوم الثلاثاء، في كنيسة ببلدة « سان- إيتيان دي روفراي »، شمالي فرنسا، بينما تمكنت الشرطة الفرنسية من إنهاء عملية الإحتجاز، وقتل الخاطفين الاثنين، حسب مصادر متطابقة. وقالت الشرطة الفرنسية، عبر بيان، إن كاهنًا (لم تذكر اسمه) لقى حتفه خلال عملية الاحتجاز. من جانبها، أفادت صحيفة « لوفيغارو » الفرنسية، نقلا عن مصدر أمني، بأنه « يرجح أن يكون المهاجمان المسلحان بالسكاكين دخلا الكنيسة من الباب الخلفي، قبل أن يحتجزا ما لا يقل عن 5 رهائن »، بينهم راهبتان والكاهن، الذي قّتل، في حين تمكّنت راهبة أخرى كانت داخل الكنيسة وقت احتجاز الرهائن من الفرار، ودقت ناقوس الخطر. ولم يتم الكشف بعد عن هوية المهاجمين وجنسيتهما، ودوافع تنفيذ هجومهما

Pas de commentaires

Laisser un Commentaire