تونس توقع اتفاقيات تمويل من البنك الدولي والبنك الإسلامي للتنمية

وقعت تونس مع البنك الدولي اتفاقية تمويل بقيمة 150 مليون دينار حيث أشرف وزير التنمية والاستثمار والتعاون الدولي، زياد العذاري، وممثلين عن البنك الدولي على عملية التوقيع وذلك على هامش مشاركته في الاجتماع السنوي للبنك الدولي الذي عقد في واشنطن من 11 إلى 15 أكتوبر 2017

ويخصص التمويل لصالح الشباب داخل المناطق الداخلية ضمن مشروع “الإدماج الاقتصادي للشباب” في تونس ويتوجه أساسا إلى الشباب المحرومين، حيث صرح زياد العذاري لإذاعة موزاييك فم أن “الوزارة ستتكفل بتنفيذ هذا البرنامج من خلال تدريب هؤلاء الشباب وتوجيههم وتزويدهم بفرص عمل حقيقية.”

وفي بيان أصدره البنك الدولي، أكد الخبراء أن برنامج التمويل يستهدف الشباب والشابات الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 35 عاما وسط عدد من الولابات بما في ذلك جندوبة وسليانة والقصرين وقبلي في مساهمة لتحسين الفرص الاقتصادية للشباب المحرومين من خلال نهج متكامل يقدم خدمات تستهدف الحصول على فرص العمل ويقدم الخدمات للشركات ورجال الأعمال ،وخلق فرص العمل.

من جانبه، قال نائب رئيس البنك الدولي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حافظ غانم، إن من بين القضايا التي نوقشت خلال لقائه مع الوفد التونسي هو إمكانية إقامة مشاريع تتعلق بالطاقة المتجددة وإدارة المياه.

وتم كذلك توقيع اتفاقيتين تمويليتين يوم الاثنين بين تونس والبنك الإسلامي للتنمية يقدر مبلغ الاتفاق الأول ب 57 مليون يورو والتي سيتم سدادها على مدى 20 عاما بما في ذلك خمس سنوات من الإمهال بمعدل فائدة 2٪. في حين أن القرض الثاني يقدر ب 15 مليون يورو، بدون فوائد وسوف يتم تسديده على مدى 15 عاما.

وسيخصص هاذين التمويلين لإنجاز مشروعي سد السعيدة بالوطن القبلي وسد القلعة الكبرى وبناء منشآت نقل المياه المرتبطة بهما، وهو مشروع يهدف إلى تغطية العجز المتوقع في تلبية احتياجات تونس الكبرى والساحل والوطن القبلي وصفاقس من مياه الشرب إل حدود سنة 2030 حسب بيان لوزارة التنمية والاستثمار والتعاون الدولي.

A voir aussi

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

A ne pas manquer