معالجة العجز المالي الخارجي الواسع

تونس في 2018 تواجه تحدي معالجة العجز المالي الخارجي الواسع

تضررت تونس من انخفاض حاد في دخل السياحة والاستثمارات الأجنبية الجديدة بسبب العمليات الإرهابية في عام 2015 والاضطرابات الأمنية منذ الإطاحة بزين العابدين بن علي .ونقلا عن الحكومة قال صندوق النقد الدولى فى بيان صدر فى وقت متأخر من يوم الأربعاء عقب زيارة وفد إلى تونس « انه بناء على قانون الميزانية الطموح لعام 2018، أعربت السلطات التونسية عن التزامها باتخاذ إجراءات حاسمة ».وأضاف البيان « أن التحدي الرئيسى للأشهر القادمة هو رفع العقبات التي تعيق النمو منذ فترة طويلة ومعالجة العجز المالي الخارجي الواسع ».

وقال الوزير المكلف لدى الحكومة بمتابعة الإصلاحات الكبرى توفيق الراجحي  لرويترز أن التسوية الخاصة بالموظفين التي تم التوصل إليها مع وفد صندوق النقد الدولي فتحت الباب لتسهيل القرض الثالث. وقال المسؤولون إن تونس تخطط في ميزانية 2018 لخفض عجز الموازنة إلى 4.9 في المائة من إجمالي الناتج المحلي  .  

A voir aussi

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

A ne pas manquer