سوريا في عين العاصفة

« سوريا في عين العاصفة تحدّيات الواقع الراهن وتداعياتها »لحلقة الأولى

     وغطّت على استخدام ترابها كمعبّر لحركة المتطوعين المتوجهين الى العراق لمقاومة الاحتلال الأمريكي ولاسيما في مناطق غرب العراق السنية بناء على شبكة العلاقات القبلية والعشائرية التي تربط سكان شرق سوريا بمحافظتي دير الزور والحسكة مع سكان غرب العراق بمحافظتي الأنبار والموصل اسهاما في استنزاف الجهد الأميركي ومفاقمة تخبطه داخل أوحال العراق ورماله .

     وتأسيسا على ثوابت الموقف الأمريكي المتمحور حول عدم الرضاء والريبة ازاء سوريا مارست الادارة الأميركية ضغوطا مستمرة على قيادة النظام السوري لجرّها قسريا للتعاون في قفل الحدود المشتركة السورية العراقية تحت طائلة الاتهام بالضلوع في دعم المقاومة العراقية للقوات الأميريكيّة في غرب العراق سواء بتسهيل حركة تأمين السلع والغذاء والسلاح تهريبا أو تسريب المتطوعين .

       وفي مواجهة الضغوط الأميريكية تمسكت سوريا في كل محطّات الاتصال المباشر أو غير المباشر مع الادارة الأميريكية ببيان عدم قدرتها بمفردها الغلق التام للحدود مع العراق وزادت على ذلك بأن طالبت أمريكا بأن توفر لها العتاد التقني (المناظير الحرارية الليلية/ووسائل النقل المتينة في الأراضي الوعرة والصحراوية) والدعم المادي من أجل توفير لوجستية كفيلة بمراقبة الحدود بكفاءة. ولم تخف سوريا في هذا الاطارعن الجانب الأميريكي تحفظها واحترازها نحوالسياسة المنفذة بالعراق سواء بتفكيك الجيش واجتثاث حزب البعث والعمل على ضرب الوحدة الوطنية فيه بواسطة فرض الفديرالية واذكاء التمايز الطائفي في صفوف مواطني العراق المسلمين وكذلك التمايز العرقي من خلال تعزيز استقلالية القومية الكردية .

     وتوقّيا من اغضاب ايران أواثارة سخطها على سياسة التعامل السوري مع الساحة العراقية سوّغت سوريا سياستها تلك ولطّفتها بتوثيق تعاونها مع ايران لمزيد تسخير أراضيها كبوابة حيويّة لاستمرارتقديم كل وسائل الدعم وصنوفه لحزب الله وحركة المقاومة اللبنانية في سبيل العمل على منع اطباق فكّي كلاّبة العداء الأمريكي الاسرائيلي وتفاقم ايذائهما الذي ما انفكت نذره تترى ازاء سوريا والقوى والأطراف اللبنانيّة التى تنتهج خطا سياسيا غير قابل بالخضوع لهيمنة أمريكا وحليفتها اسرائيل.

A voir aussi

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

A ne pas manquer