مدينة الحمامات التونسية

أكثر من 500 خبير من 96 بلدا في مدينة الحمامات التونسية للمشاركة في ندوة الاتحاد الدولي للاتصالات

ستجمع الندوة الدولية الخامسة عشرة للاتحاد الدولي للاتصالات السلكية واللاسلكية بشأن مؤشرات الاتصالات أكثر من 500 خبير من 96 بلدا في مدينة الحمامات التونسية و ذلك خلال الفترة الممتدة من 14 إلى 16 نوفمبر الجاري .

و قد صرح براهيماسانو مدير مكتب تنمية الاتصالات في الاتحاد الدولي للاتصالات إن الندوة ستكون فرصة للإعلان عن إضافة ثلاثة مؤشرات جديدة لتقييم التقدم المحرز في بلدان تكنولوجيا المعلومات والاتصالات إلى 14 مؤشر بحلول أوائل عام 2018.

وسلط الضوء على مساهمة تونس النشيطة في مختلف أنشطة الاتحاد بهدف تعزيز التعاون الدولي في هذا المجال ومكانته كمركز للإنتاج في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

من جهته، أشار وزير تكنولوجيا الاتصالات أنور معروف إلى أن الندوة ستناقش بعمق اعتماد مؤشرات أخرى تتعلق بالتطورات التكنولوجية في هذا المجال،
قائلا: » أن المعلومات والاتصالات تعد أداة ذات أهمية كبرى بالنسبة لتونس ولبلدان العالم، خاصة وأنها تعد من أكثر المؤشرات شعبية للمستثمرين في هذا المجال ».

وأضاف إن هذا الحدث يشكل فرصة للتعرف على الانهج المعتمدة في حساب مؤشر التنمية في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل تحسين تصنيفها على المستوى الدولي.

وسيخصص جزء كبير من أعمال المؤتمر لوضع معايير دولية لرصد الأثر الاقتصادي والاجتماعي لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، بما في ذلك المعايير الجديدة لأسماء الحقول، والأمن السيبراني، والسحابة، والذكاء الاصطناعي.

وسيقدم في اليوم الثاني من الندوة عرض للتقرير السنوي للاتحاد الدولي للاتصالات بشأن التقييم الإنمائي للبنك الدولي ومؤشر تنمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

 

A voir aussi

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

A ne pas manquer