نعي

نعي

0
PARTAGER

تنعى الجمعية التونسية لقدماء السفراء و القناصل العامين بمزيد الحزن و الأسى السفير و الوزير السابق

إسماعيل خليل

الذي انتقل إلى رحمة الله و غفرانه اليوم الاثنين عن سن تناهز الخمس و ثمانين سنة بعد صراع مع المرض
انخرط الفقيد العزيز في السلك الدبلوماسي بعد تخرجه من كلية الحقوق بغرونوبل بفرنسا حيث اشتغل سكرتير سفارة برومة ثم مستشار سفارة بواشنطن قبل ان يعين في سبعينات القرن الماضي سفيرا في لندن ثم في بروكسال وفي بون التي كانت عاصمة المانيا الاتحادية. إثر عودته للإدارة المركزي عين مديرا للتعاون الدولي قبل أن يتولى وظائف رئيس مدير عام للخطوط الجوية التونسية و منها ينتقل ليشغل خطة مستشار للبنك العالمي في واشنطن. يعود إلى تونس بعدها ليتولى منصب مستشار دبلوماسي بالوزارة الأولى. يدخل المرحوم الحكومة سنة 1983 كوزير للتخطيط ثم كوزير للمالية و التخطيط إلى حين تعيينه في 27 أكتوبر 1987 محافظا للبنك المركزي و هي المسؤولية التي سوف يتولاها إلى حين تعيينه في 27 أكتوبر 1987 محافظا للبنك المركزي و هي المسؤولية التي سوف يتولاها إلى حين تعيينه وزيرا للشؤون الخارجية و هي المهمة التي سيتولاها لعدة اشهر من 3 مارس إلى 28 أوت 1990. في 6 مارس 1991 يتولى مهمة سفير الجمهورية التونسية بواشنطن إلى عام 1994.
في هذه المناسبة الأليمة تتقدم الجمعية باحر تعازيها إلى عائلته و أقاربه داعية الله أن يتقبل الفقيد العزيز بواسع رحمته و غفرانه و أن يسكنه واسع جنانه و أن يرزق أهله و ذويه و أصدقائه و زملائه جميل الصبر و السلوان.
إنا لله و إنا إليه راجعون .

Pas de commentaires

Laisser un Commentaire