نواب المجلس التأسيسي ينتقدون غياب الاحتفال بالذكرى الثالثة للمصادقة على الدستور

نواب المجلس التأسيسي ينتقدون غياب الاحتفال بالذكرى الثالثة للمصادقة على الدستور

0
PARTAGER

تحيي تونس اليوم الجمعة الذكرى الثالثة لإعلان دستور الجمهورية الثانية الذي صادق عليه المجلس التأسيسي بأغلبية الأصوات يوم 27 جانفي 2014 وذلك وسط انتقادات وتعالي الأصوات المنددة بغياب الإحتفالات وعدم تنزيل أحكام الدستور وإرساء المؤسسات. وحسب تصريحات لوكالة تونس إفريقيا للانباء،ذهب أغلب النواب المؤسسين في تصريحات لوكالة تونس افريقيا للانباء أن « مسار صياغة هذا الدستور لم يكن بالأمر الهين جراء التجاذبات والهزات التي شهدتها البلاد آنذاك مؤكدين أن هذا الدستور مكسب تاريخي للبلاد لما نص عليه من حريات فردية وعامة ولفصله بين السلط وإرسائه لمفاهيم الدولة الديمقراطية المدنية ». كما انتقدوا وسط أوساط إعلامية مختلفة حلول ذكرى هذا الحدث التاريخي « دون إحتفالات وعدم إيلائها الأهمية اللازمة إهمالا وعدم تحمل للمسؤولية فيما اعترض رئيس مجلس النواب مصرحا أن « الفكرة انطلقت بأن يكون الإحتفال في جلسة عامة مصحوبة بجلسة أخرى ممتازة يتم فيها دعوة رئيسي الجمهورية والحكومة والرؤساء السابقين والأعضاء المؤسسين لكن الوقت لم يكن كافيا للتحضير لهذا الحدث « . جدير بالذكر أن دعوات تعالى منذ فترة للإسراع بإرساء المؤسسات الدستورية وتنزيل أحكام الدستور على أرض الواقع وعلى رأسها المحكمة الدستورية « لترجمة احكام الدستور في نصوص قانونية وفهمه »،منتقدين أن » يظل إرساء هذه المحكمة يواجه عديد التعطيلات مع تشعب مسار المجلس الأعلى للقضاء » .

Pas de commentaires

Laisser un Commentaire