وثيقة قرطاج

وثيقة قرطاج: التشديد على ضرورة فتح القضايا الساخنة في الاجتماع القادم لإيجاد الحلول

شددت الأطراف والمنظمات الموقعة على وثيقة قرطاج على التزامها بالاستقرار السياسي للبلاد لافتة إلى ضرورة الاستثمار في تعزيز التنمية المحلية. وكان اجتماع يوم الجمعة في القصر الرئاسي في قرطاج، تحت إشراف الرئيس الباجي قائد السبسي وبحضور الموقعين على وثيقة قرطاج ما عدا الحزب الجمهوري، الذي رفض الدعوة الموجهة من الرئاسة.

وقد شدد المشاركون فى الاجتماع على ضرورة فتح القضايا الاقتصادية والاجتماعية الساخنة في اجتماعهم القادم لإيجاد الحلول المناسبة.

وقال الطبوبي في تصريح خاص لوسائل الإعلام عقب الاجتماع أن « جميع الأطراف قد شددت على ضرورة الحفاظ على الاستقرار السياسي« .وأضاف انه « تقرر فتح حوار حول خطة التنمية والمشاكل الهيكلية التي تواجه الاقتصاد الوطني في الاجتماعات المقبلة« .

A voir aussi

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

A ne pas manquer