وزارة الشؤون الخارجية

وزارة الشؤون الخارجية تؤكد على ضرورة حشد المساعي من أجل الإفراج عن نوران حواص في أقرب الآجال

اكدت وزارة الشؤون الخارجية في بيان لها صباح اليوم عن تواصل متابعتها لملف « نوران حواص » منذ اختطافها يوم 1 ديسمبر 2015 فيما جددت حرصها من خلال إعتبار إطلاق سراح نوران يتنزّل ضمن أولويّات عمل الدبلوماسية التونسية ومهامّها، وتوليه كلّ الاهتمام والمتابعة.

كما أشارت أنه إثر تداول مقطع فيديو تظهر فيه المواطنة التونسية نوران حواص الموظفة بالمنظمة الدولية للصليب الأحمر باليمن،حيث باشرت وزارة الشؤون الخارجية الاتصال مع هذه المنظّمة للتثبّت من محتوى المقطع، وضمان عدم تعرّض المواطنة المعنية إلى أيّ مكروه. كما تمّ الاتّصال ببعثات بعدد من العواصم، خاصّة جنيف وباريس للتأكيد على ضرورة حشد المساعي من أجل الإفراج عن نوران في أقرب الآجال.وباعتبارحساسية هذا الملف، وحرصا على الحفاظ على حياة نوران حواص توجهت الوزارة بان التعاطي مع مثل هذه الحالات يتطلّب عدم الخوض في التفاصيل عبر وسائل الإعلام، وهو ما تؤكّد عليه المنظّمة الدولية للصليب الأحمر.

A voir aussi

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

A ne pas manquer