إيمانويل ماكرون

وعود ماكرون لتونس تشمل التحويل الجزئي للديون إلى مشاريع تنموية

سيقوم إيمانويل ماكرون بزيارة تونس بين 1 و2 فيفري العام القادم وقد أعلن ذلك يوم الاثنين،حين التقى الرئيس الباجي قايد السبسي في قصر الاليزيه.

وساعد الاجتماع بين الرئيسين التونسي والفرنسي على معالجة « القضايا ذات الاهتمام المشترك »، من قبيل مكافحة الإرهاب، وتحويل الديون وسحب تونس من قائمة الملاذات الضريبية.

وأكد ايمانويل ماكرون مجددا دعم فرنسا لتونس مقدما عدة وعود في مواجهة الإرهاب وعودة الجهاديين من سوريا والعراق وليبيا.

وأضاف أن تبادل المعلومات والتعاون في المجال الأمني سيكون موضوع اتفاق للتعاون العسكري والامني والمدني والقضائي.

وسيتم التوقيع على هذه الاتفاقية قريبا، وسيرافقها تكثيف الشراكة والتعاون في قطاعات الصحة والزراعة والسياحة والرقمنة والطاقة.

كما أشاد الرئيس ماكرون بالقرارات التي اتخذتها الحكومة ورئيس الجمهورية في مجال الحرية والمساواة وخاصة مسائل الميراث بين الرجل والمرأة.

وأثنى على الخيارات التي اتخذتها تونس لبناء سيادة القانون والديمقراطية، مستشهدا بالإصلاحات الجارية.

وفيما يتعلق بترتيب تونس على « القائمة السوداء« ،وعد الرئيس أن فرنسا ستعمل على اقرار بند جديد من شأنه أن يسمح لتونس بإزالتها من هذه القائمة في غضون بضعة أسابيع.

وردا على سؤال حول التحويل الجزئي للديون التونسية إلى مشاريع تنموية قال الرئيس الفرنسي انه مستعد لاستئناف المناقشات والمشاريع الخاصة بالشباب في مجالات الصحة والتعليم والتعليم العالي.

A voir aussi

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

A ne pas manquer