وفاة السياسية والناشطة الحقوقية ميّه الجريبي بعد صراع طويل مع المرض

وفاة السياسية والناشطة الحقوقية ميّه الجريبي بعد صراع طويل مع المرض

0
PARTAGER

توفيت ميّه الجريبي ،الأمين العام السابق لحزب الجمهوري وأول امرأة تونسية تترأس حزباً سياسياً، يوم السبت عن عمر يناهز 58 عاماً بعد صراع طويل مع المرض، حسب تصريح للأمين العام للجمهوري، عصام الشابي.

تم انتخاب ميّة الجريبي زعيمة للحزب الديمقراطي التقدمي في عام 2006 ، خلفا لأحمد نجيب الشابي « زميلها و أصبحت أول امرأة ترأس حزبًا تونسيًا سياسيًا.

و كرست ميّة الجريبي حياتها للنشاط السياسي منذ منطلق عهد الدراسة في الجامعة ، ففي عام 1980، انضمت إلى الاتحاد العام لطلبة تونس والرابطة التونسية لحقوق الإنسان في عام  1983 .

كما شاركت في تأسيس الحزب التقدمي الاشتراكي مع أحمد نجيب الشابي، رفيقها، وهو الحزب الذي  أصبح في التسعينات يدعى الحزب الديمقراطي التقدمي. وكانت ضمن كوكبة المناضلين السياسين  الذين قادوا حراك 18 أكتوبر 2007 لمجابهة  النظام السياسي القائم آنذاك وسياسته المتعنتة والتسلطية.

وكانت الراحلة في مقدّمة الجماهير التي زحفت إلى  جادّة الحبيب بورقيبة في العاصمة التونسية وأمام مبنى وزارة الداخلية في التجمع التاريخي ليوم 14 جانفي 2011 الذي كلّل برحيل نظام بن على جرّاء  انتفاضة الشعب التونسي التى استمرّ دبيبها  من أواسط شهر ديسمبر 2010 إلى مطلع شهر جانفي 2011 .

 كما أن الفقيدة قد واصلت نضالها صلب المجلس الوطني التأسيسي لإعلاء صرح الدولة الوطنيّة الديمقراطية الراسخة المؤسسات و المواكبة للعصر والقديرة على خدمة الشعب التونسي بكل فئاته وتطلعاته إلى الحرّية والديمقراطيّة والترقّي الحضاري الشامل في كنف الحداثة والعقلانيّة التي تعلي كرامة الإنسان نساء ورجالا شبابا وشيبا .

Pas de commentaires

Laisser un Commentaire