هل الفرنكوفونية عقيدة؟

الفرنكوفونية

يتساءل كثيرون لماذا لا تعامل الفرنكوفونية كما تعامل الانقلوفونية؟ ففي الوقت الذي تعتبر فيه اللغة الانقليزية لغة عالمية يتسابق الناس لاكتسابها وفي ذهنهم الفصل بينها وبين النزعة الاستعمارية للدول الناطقة بها وخصوصا بريطانيا والولايات المتحدة الامريكية، لا تنفك الفرنكوفونية تثير حفيظة شرائح عديدة من دعاة الفكر القومي والإسلامي. سياسيون ونخب تونسية، استعادوا بعد أحداث 14

مقال رأي : سياسة المحاور تطلّ برأسها من جديد

سياسة المحاور

طفا النقاش حول سياسة المحاور من جديد إثر احتداد الصراع مؤخّرا بين طرفي النزاع في ليبيا.الرافعون لشعار مناهضة سياسة المحاور يعيبون على أصحاب المواقف المنحازة لهذا الطرف أو ذاك عدم جدوى مواقفهم وانخراطها في تأجيج الصراع أكثر منها في إيجاد حلول للأزمة الناجمة عن التصعيد الأخير. والتحليل المناهض لسياسة المحاور يستند إلى معطى أساسي يقوم

مقال رأي: القمة العربية بين قبول ورفض

القمة

انتهت القمة العربية لكن الحديث عنها لم ينته. الآراء متباينة حول كل ما يتصل بها. هذا غير مقتنع أصلا بالقمة ولا بالمنظمة الاقليمية التي يندرج ضمن نشاطها(جامعة الدول العربية) ولا يرضيه ما ينبثق عنها من قرارات، وهذا لا يستسيغ حضور هذا القائد أو ذاك، وآخر لا يتمنّى النجاح لمن استضافها، وآخرون بات اهتمامهم مركّزا على

مقال رأي : نقاط غامضة في المعركة الدولية على الإرهاب

الإرهاب

ظاهرة الإرهاب في المنطقة العربية مازالت تسيل الكثير من الحبر. بروز المجموعات الإرهابية الحاشدة والمتمرّسة وتحقيقها أهدافا كبيرة في غفلة من الزمن جعلت العارفين بالأنشطة السياسية والأمنية يطرحون على أنفسهم أكثر من سؤال. من أين جاءت هذه الجموع؟ ومن درّبها في هذا الظرف الوجيز؟ ومن أتاح لها الاطلاع على أدق المعلومات الأمنية في عديد البلدان

الدبلوماسية وحدودها

الدبلوماسية

رأي ابوالسعود الحميدي    الدبلوماسية هي ممارسة العلاقات الدولية وتصريف شؤون الدولة الخارجية مع الدول الأجنبية. ويعتمد هذا النشاط أساليب للتعامل في الشؤون السياسية والاقتصادية والاجتماعية بينَ الدول، يقوم على التفاوض وإبرام المعاهدات والاتفاقات. والدبلوماسية التي كان لها في السابق الفضل في القضاء على الحروب والصراعات، أضيف إليها التحرك من أجل إحلال السلام ومناصرة القضايا العادلة

العمل العربي المشترك والتضامن العربي

العمل العربي

عبارات العمل العربي المشترك والتضامن العربي كانت كثيرا ما تتردد في الأدبيات الديبلوماسية والإعلامية في سنوات 1970 وما بعدها. وكثيرا ما ترافق هذه العبارات انعقاد اجتماعات ومؤتمرات العمل العربي المشترك ومنظماته المتخصصة ولجانه الفنية، وأهمها على الإطلاق مؤسسة القمة العربية التي أصبحت سنوية منذ بداية ثمانينات القرن الماضي. وقد أفضى هذا الزخم الديبلوماسي إلى صياغة