شؤون جيو- سياسيّة: التّدوير والتربيع في مواجهة التطبيع…

بقلم: محمد إبراهيم الحصايري يبدو أنّ السّريالية السياسيّة العربية لا متناهية في الزمان والمكان، ولا حدود لها من الجهات الستّ…  لا من فوق ولا من تحت… ولا من أمام ولا من خلف… ولا من يمين ولا من يَسَار… وهي تداهمنا في كل مرة بداهية جديدة أدهى من سابقاتها، وكأنّها بصدد التسبيح بأسماء الدّواهي التي قيل

شؤون جيو-سياسية: وَقَى اللهُ لبنانَ شرَّ الانفطار بعد الانفجار!

بقلم: محمد إبراهيم الحصايري مؤلمة ٌ ومحزنةُ ٌ حقّا هي الكارثة التي حلّت بلبنان الذي فيه من الجنّة روائحُ، بالانفجار أو التفجير الذي زلزل مرفأها يوم الثلاثاء 04 أوت الجاري والذي اعتبر  أكبر انفجار أو تفجير غير نوويّ على مرّ التاريخ. والمؤلمُ والمحزنُ أكثر أنّ لبنان الجريح والمنهك أصلا بتألب الفساد المستشري والحصار الخانق عليه،

شؤون جيو- سياسية: هل هو إرهاص أوّل لتحوّل في السلوك الدولي إزاء الغطرسة الأمريكية؟

بقلم: محمد إبراهيم الحصايري في المقال الذي نشرته في 18 أفريل 2020 على هذا الموقع تحت عنوان « إلى متى هذا الصمت على التوغّل في اغتيال المنظومة الأممية والمواثيق الدولية؟.. استعرضتُ بالتفصيل سلسلة القرارات العديدة التي اتّخذها الرئيس الأمريكي غريب الاطوار دونالد ترامب  على امتداد الأربعين شهرا الأولى من ولايته،  في إطار ما أسماه بالسياسة المغايرة

شجون جيو-سياسية: « ليكن شعار المرحلة القادمة: لا قمّة عربيّة بدون سوريا »

بقلم السفير السابق محمد إبراهيم الحصايري « ليكن شعار المرحلة القادمة: لا قمّة عربيّة بدون سوريا« : هذا هو عنوان المداخلة التي ساهمت بها في أشغال الندوة التي احتضنتها صباح يوم السبت 20 جوان 2020 مؤسسة التميمي للبحث العلمي والمعلومات وخصصتها لبحث موضوع « العلاقات التونسية السورية خلال العهد المعاصر » بهدف تجديد « المطالبة بتنقية الأجواء، والعمل على فتح

شؤون جيو-سياسية وفي اللّيلة الظّلماء يُفْتَقَدُ البدرُ

بقلم: محمد إبراهيم الحصايري هذا العنوان تعبير أدبي بليغ عن موضوع جيو–سياسي بالغ الأهمية. أما اللّيلة الظلماء فالمقصود بها جائحة الكورونا والاجتياح العثماني الجديد لليبيا، وأما البدر المُفْتَقَدُ فهو « العمل المغاربي المشترك«  في مواجهتهما. والمزج بين الشعر والسياسة مُتَعَمَّدٌ، لأنّ كلامي عبارة عن مراوحة بين ما هو كائن وما يُفْتَرَضُ أن يكون، وهو بالتّالي قد

Geopolitical Affairs: How long will this silence on endeavors to assassinate the U.N. System and international conventions last?

Issued on April 18, 2020, by former Ambassador Mohamed Ibrahim Hsairi. Translated by Anouar Ben Messaoud On Tuesday, April 14, the eccentric American President Donald Trump announced that he decided to suspend his country’s funding to the World Health Organization (WHO). He justified this decision by what he called the Organization’s “mismanagement” of the coronavirus

شؤون جيو-سياسية: إلى متى هذا الصمت على التوغّل في اغتيال المنظومة الأممية والمواثيق الدولية؟..

  بقلم: محمد إبراهيم الحصايري  يوم الثلاثاء 14 أفريل الجاري، أعلن الرئيس الأمريكي غريب الأطوار دونالد ترامب أنّه قرّر تعليق المساهمة المالية التي تقدّمها بلاده لمنظمة الصحّة العالمية. وقد برّر هذا القرار بما سمّاه « سوء إدارة » المنظّمة لأزمة فيروس كورونا المستجدّ، حيث ادّعى أنّها عتّمت على تفشّي الفيروس، وقلّلت من شأن التهديد الذي شكّله، وتأخّرت

في تأكّد الحاجة إلى دراسة « ما بعد » جائحة « الكوفيد 19 »

بقلم: محمد إبراهيم الحصايري ثَمَّةَ إجماعٌ كلّي على أنّ « ما بعد«  جائحة « الكوفيد 19″ لن يكون كما « ما قبلها« ، فهذه الجائحة تشكّل، بما نجم وينجم عنها من متغيّرات عميقة متلاحقة، منعطفا حادّا في سيرورة العَالَم. ولقد تعدّدت هذه المتغيّرات وتنوّعت، وهَمَّتْ المستويين الداخلي والخارجي على حدّ سواء. ولعلّ من أهم هذه المتغيّرات التي أمكن رصدها

شجون جيو-سياسية: سوريا: مِنْ دروسِ حربِ السّنوات العشر …

بقلم: محمد إبراهيم الحصايري في الخامس عشر من شهر مارس 2020، دخلت الحربُ الدائرةُ رحاها في سوريا، سنتَها العاشرة. وبهذه المناسبة، أصدرت الولايات المتّحدة الأمريكية والمملكة المتّحدة وفرنسا وألمانيا بيانًا مشتركاً اعتبرت فيه « أنّ الحلّ العسكري الذي يأمل النظام السّوري في تحقيقه، بدعم من روسيا وإيران، لن يجلب السلام« ، ولذلك فإنّها تدعو النظام إلى « القبول

الإنسانية: من تعميم ضرّاء « الكوفيد 19 » إلى تعميم سرّاء العولمة!..

في مطلع هذا الأسبوع، طلبت تونس، بصفتها عضوا غير دائم في مجلس الأمن، « عَقْدَ جلسة طارئة للمجلس للتباحث حول تداعيات فيروس الكورونا على الأمن والسلم الدوليين، وحول الإجراءات العاجلة التي سيتخذها المجلس لمؤازرة جهود الدول لاحتواء هذه الجائحة وتوفير الإمكانيات الضرورية للتصدي لها« . وقد أجرى رئيس الجمهورية سلسلة من المكالمات الهاتفية مع عدد من قادة