السفير محمد فريد الشريف

محمد فريد الشريف

شرعت الجمعية التونسية لقدامى السفراء والقناصل العامين في إنجاز ما أعلنت عنه ، خلال مؤتمرها الأخير، في العمل على إثراء الذاكرة الدبلوماسية للبلاد التونسية والحفاظ عليها،وإتاحة الفرص للراغبين في الاستفادة مما يمكن نشره . وفي هذا السياق تبدأ « الدبلوماسي التونسي الإلكترونية » في نشر لقطات مختارة مما بدأ يتراكم في خزانة الذاكرة من تراث دبلوماسي، متنوع

تأبين المرحوم إسماعيل خليل الوزير و السفير السابق كلمة الجمعية التونسية لقدماء السفراء والقناصل العامين ألقاها نائب رئيس الجمعية السفير محمد جنيفان

la disparition de Si Ismaïl Khelil

باسم الله الرحمان الرحيم الذي قال في كتابه الكريم »وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون » الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، نودع ،في هذا الموكب الخاشع الحزين، أخا حنونا ، وزميلا خليلا، ورئيسا،في العمل العمومي، للكثير ،منا،نصوحا رقيقا وأنيقا ،نودع التلميذ النابه في (الصادقية) والطالب الجاد في الحقوق (بقرونوبل/بفرنسا). نودع

كلمة الجمعية التونسية لقدماء السفراء والقناصل العامين في أربعينية المرحوم محمد الفاضل خليل

الجمعية التونسية لقدماء السفراء والقناصل العامين

أعدها وألقاها: السفير محمد جنيفان نائب رئيس الجمعية (22 جويلية 2017) الطمي الدبلوماسي الطمي ما تحمله السيول والأنهار ،أثناء جريانها،من الأرض التي تمر بها ،فتنشره ، كيفما اتفق،وتصبح به الحقول الجرداء مخصبة ،والحقول الغنية أثرى وأخصب . وحسب علمي فإن أول من استعمل هذه الكلمة ،استعارة من حقلها الفلاحي ،في الحقل الدبلوماسي ،أحد ظرفاء المهنة

بين طريق الحرير والطريق الفينيقية

طريق الحرير

بقلم محمد جنيفان،سفير سابق تلبية لدعوة كريمة من سفارتنا بلبنان، شاركت في الاحتفال، الذي أقامته، بالذكرى الستين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين تونس ولبنان، بالتعاون مع منتدى سفراء لبنان، والمعهد الوطني للإدارة، يوم الخميس 18ماي  2017ببيروت. وقد أثارت ،في نفسي ،العودة إلى بيروت، بعد سبع وثلاثين سنة، من تحملي مهمتي الدبلوماسية فيها (1980/1982)خواطر وارتسامات جياشة لعل