فبحيث، هناك وداع ديموقراطي…

وداع

حتّى الأنظمة الاستبدادية تودع زعاماتها بما يليق بمقامها، وحتّى الأنظمة الاستبدادية تحرص على تداول سلمي وسلس للسلطة، بل إنّ مصلحتها تكمن في ترتيب البيت الداخلي وتفرض طوقا من القواعد والإجراءات، كل سلطة في الدنيا همّها الأوّل البقاء بأقلّ قدر من التكاليف. الأمثلة على ذلك أكثر من أن تحصى؛ يحدث أن تضطرب سلطة سياسية إثر وفاة