صفقة القرن إلى أين ؟

صفقة القرن
lapresse.ca

صار مؤكداً أن موعد إطلاق صفقة القرن الأميركية لتسوية القضية الفلسطينية سيأتي غداة الانتخابات الإسرائيلية في مطلع الشهر القادم. جاريد كوشنر المستشار الخاص للرئيس ترامب والمسؤول عن هذا الملف أعلن عن الأسس الأربع لهذه الصفقة وهي الحرية والكرامة والأمن والازدهار الاقتصادي. جاء هذا الإعلان وهو في بداية جولة جديدة خليجية وتركية هذه المرة بغية توفير

القمة العربيّة الأوروبيَّة التي طال انتظارها

الأوروبيَّة

منذ عقود أربع ونصف من الزمن، غداة “حرب تشرين” العربية الاسرائيلية عام 1973 انطلق الحوار العربي الأوروبي بين جامعة الدول العربيّة والجماعة الأوروبيَّة حينذاك. المبادرة الأوروبيّة لإطلاق الحوار كان وراءها فرنسا. انطلق الحوار في آليات مختلفة وحقق دون شك بعض الإنجازات التي لم تكن بمستوى الطموحات ثم استمر بشكل متقطع وبقوة الواقع بعد أن فقد

سوريا: نهاية حرب وبداية صراعات

د. ناصيف حتي تراجعت قوة “الحروب” السورية على الأرض، ولو أنها قد تشهد تصعيدا” مقيّدا” في المكان والزمان هنا وهناك. وبدأ التغيير الاساسي الحاصل، ولو البطيء في التنفيذ في قواعد اللعبة الجديدة، التي من أبرز مظاهرها القبول من الخصوم الدوليين والإقليميين للنظام في سوريا أن العملية السياسية، عبر آلية اللجنة الدستورية سيشارك فيها النظام، وان

ترامب والغموض المدمّر

ترامب

د. ناصيف حتي في سياق اسلوب الاعلانات والتصريحات الصادمة الذي يشكّل سمة اساسية في دبلوماسية الرئيس الاميركي دونالد ترامب، يأتي اعلانه بالانسحاب العسكري من سوريا دون تحديد اي اطار زمني او خريطة طريق لذلك، ليحدث ارباكا” وعتبا” وغضبا” عند الحلفاء والاصدقاء وفي الادارة الاميركية، حيث استقال وزير الدفاع جيمس ماتيس. لا تشاور او تنسيق مسبق

تحديات امام القمة العربية التنموية

القمة العربية التنموية

الدكتور  ناصيف حتّي موظف سامي منتسب سابقا لجامعة الدول العربية وحاليا أستاذ جامعي وكاتب لبناني. عشية انعقاد الدورة الرابعة للقمة العربية التنموية: الاقتصادية والاجتماعية التي يستضيفها لبنان في كانون الثاني 2019 لا بد من التذكير بداية بأن مستوى المشاركة، كأن يكون التمثيل ما دون رأس الدولة ( الا في حالات قليلة جداً ومعروفة ومبررة) يحمل