موكب وفاء وثناء من وزارة الشؤون الخارجية التونسية نحو السفير الراحل صلاح الدين الجمالي بتاريخ يوم الجمعة 20 سبتمبر 2019

أقامت وزارة الشؤون الخارجية التونسية عشيّة يوم الجمعة 20 سبتمبر 2019 بمقرها موكب وفاء وتكريم للسفير الراحل صلاح الدين الجمالي ولعائلته حضره السيد وزير الشؤون الخارجية وكاتب الدولة السيد صبري باشطبجي والسيد الطاهر صيود الوزير والسفير السابق رئيس الجمعية التونسية لقدماء السفراء والسيّد أحمد ونيّس وزير الخارجية الأسبق وشارك في الموكب إلى جانب إطارات الوزارة

كلمة وفاء من الطاهر صيود رئيس الجمعيّة التونسية لقدماء السفراء والقناصل العامين للراحل السفير صلاح الدين الجمالي في الموكب المقام للغرض في وزارة الشؤون الخارجية بتاريخ يوم الجمعة 20سبتمبر2019

diplomatie culturelle

باسم الله الرحمان الرّحيم سيادة الأخ خميس الجهيناوي وزير الشؤون الخارجية حضرات السيدات والسادة المحترمين كاتبي الدولة و إطارات وأعوان الوزارة وكافة الآخوة الحاضرين معنا هنا من زملاء و أصدقاء الراحل العزيز السفير صلاح الدين الجمالي طيّب الله ثراه، السيدة المربية الفاضلة ليلى القبّي أرملة الفقيد الأعزاء كريمة وأبناء الراحل، سامية، ومحمد، ومهدي، ومحي الدين

تأبين السفير الراحل صلاح الدين الجمالي في موكب دفنه بتاريخ يوم السبت 14 سبتمبر 2019 بمقبرة منزل بوزلفة

في موكب مهيب جرى عشيّة يوم السبت 14 سبتمبر 2019 تشييع جثمان السفير الراحل صلاح الدين الجمالي إلى مثواه الأخير بمقبرة مدينة منزل بوزلفة في الوطن القبلي و قد حضر الجنازة جمع حاشد من أبناء مدينته وعدد غفير من زملائه من الأسرة الدبلوماسية التونسية في مقدمتهم كاتب الدولة للشؤون الخارجية السيد صبري باشطبجي والوزير السابق

نعي السفير الراحل صلاح الدين الجمالي و إعلام بتاريخ ومكان دفنه وموعده

بعميق الأسف و بالغ الأسى ، تلقّت الجمعية التونسية لقدماء السفراء والقناصل العامين، نعي المنعم بمشيئة الله السفير صلاح الدين الجمالي الذي وافاه الأجل المحتوم صباح يوم الجمعة الثالث عشر من شهر سبتمبر 2019 وبرحيله المؤلم في مطلع العقد السابع من العمر تفقد الأسرة الدبلوماسية التونسية علما من أعلامها البارزين وممن تميّز بمسيرة مهنية طويلة

تعزية ومواساة

تعزية

تلقت أسرة قدماء رؤساء البعثات الدبلوماسية والقنصلية التونسية بكل حسرة وأسى نبأ وفاة المنعم بمشيئة الله أنيس جغام ابن السيد الوزير والسفير محمّد جغام والجمعية التونسيّة لقدماء السفراء والقناصل العامين تتقدم باسم قدماء السلك الدبلوماسي والقنصلي إلى والده وكافة أسرة الراحل بخالص التعازي ومعاني المواساة في هذا المصاب الأليم مشفوعة بالرجاء أن يتغمد الباري العلي

تعزية و اعلام باقامة مراسم فرق الراحلة والدة السيد السفير الدكتور

تعزية

تلقت الجمعية التونسية لقدماء السفراء والقناصل العامين ببالغ الاسى والاسف نعي والدة السيد السفير الوزير الدكتور رضا كشريد وهي تتقدم باسم سائر قدماء الاسرة الدبلوماسية اليه والى كافة ذوي الفقيدة بخالص التعازي ومعاني المواساة في مصابهم الاليم وترجو العلي القدير ان يتغمد الراحلة بواسع رحمته ويسكنها جنان خلده ويلهم كل اهلها جميل الصبر والسلوان. عن

الدبلوماسية الثقافية أداة من أدوات القوّة الناعمة للدولة في ضمان مصالحها صلب نسيج علاقاتها على الساحة الخارجيّة

الدبلوماسية الثقافية

نظّمت الجمعية التونسية لقدماء السفراء والقناصل العامين يوم السبت 22 جويلية 2019 بمركز تونس الدولي للسياسات الثقافية بالقصر السعيد – باردو ندوة بعنوان « الدبلوماسية الثقافية » بحضور وإشراف كل من السيدين خميس الجهيناوي، وزير الشؤون الخارجية، و محمد زين العابدين ، وزير الشؤون الثقافية، وبمشاركة عدد من منخرطي الجمعية وثلَّة من إطارات الوزارتين ومن رجال الثقافة والإبداع، وكذلك

كلمة افتتاحيّة للسيّد الطاهر صيود رئيس الجمعيّة التونسيّة لقدماء السفراء والقناصل العامين لندوة الدبلوماسيّة الثقافيّة

القصر السعيد للآداب والفنون

بمركز تونس الدولي للسياسات الثقافيّة « القصر السعيد للآداب والفنون  » باردو، السبت 22 جوان 2019 أصالة عن نفسي وباسم جمعيّة قدماء السفراء والقناصل العامين، يشرّفني بدايةً أنّ أرحّب بحرارة براعيَي ندوتِنا هذه، : معالي السيّد خميّس الجهيناوي ، وزير الشؤون الخارجيّة المحترم، ومعالي السيد محمّد زين العابدين ، وزير الشؤون الثقافية المحترم، كما يطيب لي أن أرحب

INVITATION au colloque  » la diplomatie culturelle » samedi 22 juin courant 2019 au Palais des Lettres et des Arts AU BARDO

diplomatie culturelle

يطيب للجمعيّة التونسيّة لقدماء السفراء والقناصل العامين أن تتوجه إليكم بالدعوة لحضور وقائع الندوة التي تنظمها بالتعاون مع كل من وزارتي الخارجية والثقافة وذلك يوم السبت 22 جوان الجاري انطلاقا من الساعة التاسعة صباحا وتقام الندوة بمركز تونس الّدولي للسياسات الثقافيّة « قصر سعيد للآداب والفنون » بباردو مقابل المتحف الوطني وستتمحور حول موضوع « الدبلوماسية الثقافيّة ». ويصلكم