إفتتاحية :التصعيد العسكري في ليبيا: الغموض يلف الموقف مجددا

ليبيا

الغموض يلف ليبيا حقا. ليس فقط من جانب التطورات العسكرية التي سينجلي أمرها خلال أيام، ولكن من زاوية انعكاساتها الإستراتيجية على آفاق معالجة أوضاع المجتمع وتدعيم كيان الدولة. الهجوم على العاصمة فاجأ الجميع. لقد سبق بأيام الملتقي الوطني الجامع المبرمج أيام 14و15و16 أفريل الجاري في غدامس والذي كان متوقّعا أن يحدد قواعد المصالحة الوطنية ويضع

البيان الختامي لمؤتمر القمة العربية الثلاثين

القمة العربية

أصدر اجتماع القمة العربية الملتئم بتونس تحت شعار “قمة العزم والتضامن” بيانا ختاميا من ديباجة و17 نقطة استعرض فيه الأوضاع العربية وموقف القادة العرب منها. وقد عكست مضامين البيان الكلمات التي ألقاها القادة العرب في الجلسة الافتتاحية، والتي ركّزت على المشاغل المشتركة بين الدول الأعضاء وعلى القضايا التي تشغل الشعوب العربية على المستويات الأمنية والتنموية.

مقال رأي : نقاط غامضة في المعركة الدولية على الإرهاب

الإرهاب

ظاهرة الإرهاب في المنطقة العربية مازالت تسيل الكثير من الحبر. بروز المجموعات الإرهابية الحاشدة والمتمرّسة وتحقيقها أهدافا كبيرة في غفلة من الزمن جعلت العارفين بالأنشطة السياسية والأمنية يطرحون على أنفسهم أكثر من سؤال. من أين جاءت هذه الجموع؟ ومن درّبها في هذا الظرف الوجيز؟ ومن أتاح لها الاطلاع على أدق المعلومات الأمنية في عديد البلدان

الدبلوماسية وحدودها

الدبلوماسية

رأي ابوالسعود الحميدي    الدبلوماسية هي ممارسة العلاقات الدولية وتصريف شؤون الدولة الخارجية مع الدول الأجنبية. ويعتمد هذا النشاط أساليب للتعامل في الشؤون السياسية والاقتصادية والاجتماعية بينَ الدول، يقوم على التفاوض وإبرام المعاهدات والاتفاقات. والدبلوماسية التي كان لها في السابق الفضل في القضاء على الحروب والصراعات، أضيف إليها التحرك من أجل إحلال السلام ومناصرة القضايا العادلة

سوريا: نهاية حرب وبداية صراعات

د. ناصيف حتي تراجعت قوة “الحروب” السورية على الأرض، ولو أنها قد تشهد تصعيدا” مقيّدا” في المكان والزمان هنا وهناك. وبدأ التغيير الاساسي الحاصل، ولو البطيء في التنفيذ في قواعد اللعبة الجديدة، التي من أبرز مظاهرها القبول من الخصوم الدوليين والإقليميين للنظام في سوريا أن العملية السياسية، عبر آلية اللجنة الدستورية سيشارك فيها النظام، وان

النظام الإقليمي العربي الواقع والآفاق (الجزء الثالث)

البلدان العربية

  سابعا: طور شلل النظام الإقليمي العربي باندلاع ثورات شعبية قوضت النظم السياسية بعدد من البلدان مشرقا ومغربا وأفضت في أخرى الى الفوضى أو الحرب  الأهلية المؤججة بتفاقم التدخل الخارجي غير المشروع (2011/2016). إنّ تعثر نظم الدولة الوطنيّة بعد الاستقلال في جلّ البلدان العربية في بناء دولة القانون والمؤسسات وارتهانها الى أسلوب حكم منغلق سياسيا

النظام الإقليمي العربي الواقع والآفاق (الجزء الثاني)

النظام الإقليمي

ثانيا: طور اجهاد محور حركة الدفع القومي بتعقّد الصراع العربي الإسرائيلي  وتراجع التوجّهات القومية العربية مقابل  صلابة الوطنيات القطرية وتصاعد تيارات الإسلام السياسي (1967/1973) . أكّد حصاد الحرب الحاصلة سنة1967 هشاشة النظام الإقليمي العربي وضعف المحور القومي القائد فيه وبيّن الكلفة الفادحة لنهج المواجهة الحربيّة غير المتكافئة مع إسرائيل ودخول هذا المحور في حالة اجهاد

آفاق عملية إعادة بسط سلطة الدولة السّورية على باقي محافظات البلاد الخارجة عن سيطرتها: الجزء الثاني

سلطة الدولة السّورية

-II- هل من أفق متاح لاستعادة سوريا لسيادتها على كامل المحافظات الشمالية المحاذية لتركيا(إدلب/الرقّة / الحسكة) ؟ ! خلاص سوريا من محنتها المزمنة تبقى مرتهنة لميزان القوى وجدليات الصراع ببعديها الكوكبي والإقليمي وعمليّة الاستشراف الواقعي والعقلاني بشأنها ينبغي أن تتوخّى سبيل الاستقراء البعيد عن التفكير بمقتضى التمنيات بل بمقتضى الممكنات. و في القضيّة السّورية المستعصية

مؤتمر الحوار الوطني السوري الشامل المنعقد بتاريخ يومي 29 و30 كانون الثاني /جانفي 2018 في مدينة “سوتشي” الروسية ،يصدر بيانه الختامي في 12 بنداً وذلك بعد مناقشة كل فقرة منه والتصويت عليها

مؤتمر الحوار الوطني السوري

أكّد البيان الالتزام بوحدة سوريا واستقلالها ووحدة أرضها، كما نصّ بنحو خاص على : – الاتفاق على تشكيل لجنة دستورية لصياغة إصلاح دستوري يسهم بالتسوية السياسية وفق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 المؤرخ في 18/12/ 2015. – عدم جواز التنازل عن أي جزء من سوريا وأنّ الشعب يلتزم باستعادة الجولان بكافة الوسائل القانونية. –

اعتقال عنصر خطير من قبل وحدات متخصصة في الحرب ضد الإرهاب

اعتقال عنصر خطير

تم اعتقال عنصر إرهابي وصف بأنه “خطير” وتم اعتقال ثلاثة من شركائه في منطقة قبلاط الجبلية في ولاية باجة، من قبل وحدات متخصصة في الحرب ضد الإرهاب. وفي بيان صادر عن وزارة الداخلية، فإن الإرهابي، البالغ من العمر 31 عامًا، هو موضوع 10 مذكرات بحث وحُكم عليه بالسجن لمدة 50 عامًا لجرائم ذات طبيعة إرهابية.