الدبلوماسية الثقافية أداة من أدوات القوّة الناعمة للدولة في ضمان مصالحها صلب نسيج علاقاتها على الساحة الخارجيّة

الدبلوماسية الثقافية

نظّمت الجمعية التونسية لقدماء السفراء والقناصل العامين يوم السبت 22 جويلية 2019 بمركز تونس الدولي للسياسات الثقافية بالقصر السعيد – باردو ندوة بعنوان « الدبلوماسية الثقافية » بحضور وإشراف كل من السيدين خميس الجهيناوي، وزير الشؤون الخارجية، و محمد زين العابدين ، وزير الشؤون الثقافية، وبمشاركة عدد من منخرطي الجمعية وثلَّة من إطارات الوزارتين ومن رجال الثقافة والإبداع، وكذلك

مقال رأي: الدبلوماسية الثقافية إحدى أدوات القوة الناعمة

الدبلوماسية الثقافية

شرفتني الجمعية التونسية لقدماء السفراء والقناصل العامين بأن طلبت مني الحديث في هذه الندوة التي خصصتها لموضوع الدبلوماسية الثقافية بإشراف وتعاون من وزارة الشؤون الخارجية ووزارة الثقافة. وقد سبق للزميلين محمد جنيفان وخالد الزيتوني أن كتبا في هذا الموضوع. ولا أراني، في هذا المجمع، إلا كجالب التمر إلى هجر. وقد رأيت أن أبدأ حديثي إليكم

في الدبلوماسية الثقافية

الدبلوماسية الثقافية

 إعداد: محمد جنيفان -سفير سابق       الدبلوماسية الثقافية مصطلح شاع في السنوات الأخيرة، ملتحقا بمصطلح الدبلوماسية الاقتصادية الذي سبقه في كثرة الاستعمال ليلفت النظر إلى أهمية الثقافة في المجال الدولي. ولكن لا يعني هذا أن بداية التثاقف ظاهرة حديثة، بل يمكن القول إن الثقافة، في النشأة وفي الشيوع بين الناس، كانت مصاحبة لبداية خطوات البشر