الانتخابات الاسرائيلية وصفقة القرن

الانتخابات

أسابيع ثلاث تفصلنا عن الانتخابات النيابية الاسرائيلية وما زالت صورة التحالفات الممكنة في الكنيست الجديد غير واضحة. ويرى عدد من المراقبين ان النتائج لن تكون مختلفة بشكل كبير ومؤثر عن خارطة توزيع القوى التي أفرزتها الانتخابات الماضية في نيسان والتي لم تسمح ببلورة ائتلاف لتشكيل حكومة، الأمر الذي ادى إلى حلّ الكنيست والدعوة إلى انتخابات

ما بعد الورشة الإقتصادية في البحرين

البحرين

يختصر صديق صفقة القرن بالقول أنها ترمي إلى تحقيق الأهداف الإسرائيلية الأصولية من دينية وقومية، بهندسة وإدارة ورعاية أمريكية والمطلوب لتنفيذها أموال عربية تأتي تحت عناوين إقتصادية إنسانية بالنسبة للشعب الفلسطيني وذلك على حساب إسقاط الهوية الوطنية لهذا الشعب ولحقه في التعبير عنها عبر قيام دولة مستقلة. يكفي أن يذكرنا جاريد كوشنر المهندس الرئيسي لصفقة

صفقة القرن و »نافذة » الإنتخابات الإسرائيلية القادمة

الإنتخابات
المركز الفلسطيني للإعلام

د. ناصيف حتي هل أُجِل أم أُنقِذ الفشل في تشكيل الحكومة الإسرائيلية، الناتج عن الخلافات التي انفجرت بين أحزاب اليمين المتشدد من ديني وقومي والذهاب بالتالي إلى انتخابات جديدة في أيلول القادم، دخول العرب في النفق المسدود الذي اسمه صفقة القرن. المفارقة الكبرى أن هدف مواجهة إيران واحتواء نفوذها وتوسع هذا النفوذ في المنطقة الذي

العرب والتصعيد الأمريكي الإيراني: إلى أين؟

د. ناصيف حتي اتخذت المواجهة الأميركية العربية مع إيران منحى تصاعدي خطير في حدته ورسائله منذ 8 أيار مع دخول العقوبات الأمريكية مرحلتها الثانية في الذكرى الأولى للإنسحاب الأميركي من الإتفاق النووي وجاء الرد الإيراني بمخالفةً خفيفة لبعض بنود الإتفاق من حيث الإحتفاظ بكمية من اليورانيوم المخصب والمياه الثقيلة وعدم بيعها في السوق الدولية. ثم

صفقة القرن والعودة إلى المربع الأول ؟

صفقة القرن

لم تكن نتائج الإنتخابات الإسرائيلية مفاجئة في ظل هيمنة اليمين المتشدد القومي والديني في إسرائيل: الهيمنة التي من أبرز مظاهرها عودة نتانياهو لتشكيل الحكومة للمرة الخامسة. المنافس الرئيسي لحزب الليكود، حزب « أزرق أبيض » الحديث الولادة عشية الإنتخابات والذي حل في المرتبة الثانية هو بمثابة ائتلاف يميني لا يختلف مع الليكود في نظرته إلى النزاع العربي

مقال رأي : سياسة المحاور تطلّ برأسها من جديد

سياسة المحاور

طفا النقاش حول سياسة المحاور من جديد إثر احتداد الصراع مؤخّرا بين طرفي النزاع في ليبيا.الرافعون لشعار مناهضة سياسة المحاور يعيبون على أصحاب المواقف المنحازة لهذا الطرف أو ذاك عدم جدوى مواقفهم وانخراطها في تأجيج الصراع أكثر منها في إيجاد حلول للأزمة الناجمة عن التصعيد الأخير. والتحليل المناهض لسياسة المحاور يستند إلى معطى أساسي يقوم

« مقال رأي :هدية أخرى من ترامب « الجولان

الجولان

في الطريق إلى الإعلان عن « صفقة القرن » كما وعدت الإدارة الأميركية وذلك غداة الإنتخابات الإسرائيلية، إستمر الرئيس ترامب في سياسة الصدمات الحاملة لهدايا لإسرائيل : سياسة تقوم على إعادة تعريف بشكل أحادي للإطار الجغرافي والمفاهيمي للنزاع العربي الإسرائيلي. وللتذكير بدأ الرئيس الأميركي « بإخراج » القدس من دائرة المفاوضات معترفاً بالقدس الموحدة عاصمة لإسرائيل ثم أثار موضوع

مقال رأي: القمة العربية بين قبول ورفض

القمة

انتهت القمة العربية لكن الحديث عنها لم ينته. الآراء متباينة حول كل ما يتصل بها. هذا غير مقتنع أصلا بالقمة ولا بالمنظمة الاقليمية التي يندرج ضمن نشاطها(جامعة الدول العربية) ولا يرضيه ما ينبثق عنها من قرارات، وهذا لا يستسيغ حضور هذا القائد أو ذاك، وآخر لا يتمنّى النجاح لمن استضافها، وآخرون بات اهتمامهم مركّزا على

البيان الختامي لمؤتمر القمة العربية الثلاثين

القمة العربية

أصدر اجتماع القمة العربية الملتئم بتونس تحت شعار « قمة العزم والتضامن » بيانا ختاميا من ديباجة و17 نقطة استعرض فيه الأوضاع العربية وموقف القادة العرب منها. وقد عكست مضامين البيان الكلمات التي ألقاها القادة العرب في الجلسة الافتتاحية، والتي ركّزت على المشاغل المشتركة بين الدول الأعضاء وعلى القضايا التي تشغل الشعوب العربية على المستويات الأمنية والتنموية.

في زمن الصلف والاستهتار بالقوانين الدولية تـونس خيمة للم الشمل العربي

القوانين الدولية

بقلم مصطفى الخماري تتعدد الآراء وردود الفعل حول ما يمكن نعته بمعضلة العجز العربي بينما تحتضن بلادنا القمة العربية الثلاثون. الموعد جد هام وكذلك المكان لما توفره تونس من وضع جغراسياسي يؤهلها في هذا الظرف العصيب للم شمل العايلة العربية في محاولة لحلحلة الأوضاع العربية ودق ناقوس الخطر. كل المؤاخذات عن العجز العربي جايزة وهي