اجتماع مسار أستانا :لقاء آخر أم انطلاقة جديدة

مسار أستانا

الجولة الثالثة عشر من اجتماعات مسار أستانا التي ستعقد مطلع شهر آب/اغسطس في نور سلطان عاصمة كازخستان لن تشكل اختراقاً في ما يتعلق بإطلاق عمل اللجنة الدستورية. اللجنة التي تشكل آلية العملية السياسية التي استقرت حولها كافة الاطرف الدولية والإقليمية للتسوية « الداخلية » للأزمة السورية، باعتبار ان المطلوب دائماً في أزمات من هذا النوع تسوية خارجية

« مقال رأي :هدية أخرى من ترامب « الجولان

الجولان

في الطريق إلى الإعلان عن « صفقة القرن » كما وعدت الإدارة الأميركية وذلك غداة الإنتخابات الإسرائيلية، إستمر الرئيس ترامب في سياسة الصدمات الحاملة لهدايا لإسرائيل : سياسة تقوم على إعادة تعريف بشكل أحادي للإطار الجغرافي والمفاهيمي للنزاع العربي الإسرائيلي. وللتذكير بدأ الرئيس الأميركي « بإخراج » القدس من دائرة المفاوضات معترفاً بالقدس الموحدة عاصمة لإسرائيل ثم أثار موضوع

مقال رأي : نقاط غامضة في المعركة الدولية على الإرهاب

الإرهاب

ظاهرة الإرهاب في المنطقة العربية مازالت تسيل الكثير من الحبر. بروز المجموعات الإرهابية الحاشدة والمتمرّسة وتحقيقها أهدافا كبيرة في غفلة من الزمن جعلت العارفين بالأنشطة السياسية والأمنية يطرحون على أنفسهم أكثر من سؤال. من أين جاءت هذه الجموع؟ ومن درّبها في هذا الظرف الوجيز؟ ومن أتاح لها الاطلاع على أدق المعلومات الأمنية في عديد البلدان

سوريا: نهاية حرب وبداية صراعات

د. ناصيف حتي تراجعت قوة « الحروب » السورية على الأرض، ولو أنها قد تشهد تصعيدا » مقيّدا » في المكان والزمان هنا وهناك. وبدأ التغيير الاساسي الحاصل، ولو البطيء في التنفيذ في قواعد اللعبة الجديدة، التي من أبرز مظاهرها القبول من الخصوم الدوليين والإقليميين للنظام في سوريا أن العملية السياسية، عبر آلية اللجنة الدستورية سيشارك فيها النظام، وان

ترامب والغموض المدمّر

ترامب

د. ناصيف حتي في سياق اسلوب الاعلانات والتصريحات الصادمة الذي يشكّل سمة اساسية في دبلوماسية الرئيس الاميركي دونالد ترامب، يأتي اعلانه بالانسحاب العسكري من سوريا دون تحديد اي اطار زمني او خريطة طريق لذلك، ليحدث ارباكا » وعتبا » وغضبا » عند الحلفاء والاصدقاء وفي الادارة الاميركية، حيث استقال وزير الدفاع جيمس ماتيس. لا تشاور او تنسيق مسبق

النظام الإقليمي العربي الواقع والآفاق (الجزء الثالث)

البلدان العربية

  سابعا: طور شلل النظام الإقليمي العربي باندلاع ثورات شعبية قوضت النظم السياسية بعدد من البلدان مشرقا ومغربا وأفضت في أخرى الى الفوضى أو الحرب  الأهلية المؤججة بتفاقم التدخل الخارجي غير المشروع (2011/2016). إنّ تعثر نظم الدولة الوطنيّة بعد الاستقلال في جلّ البلدان العربية في بناء دولة القانون والمؤسسات وارتهانها الى أسلوب حكم منغلق سياسيا

آفاق عملية إعادة بسط سلطة الدولة السّورية على باقي محافظات البلاد الخارجة عن سيطرتها: الجزء الثاني

سلطة الدولة السّورية

-II- هل من أفق متاح لاستعادة سوريا لسيادتها على كامل المحافظات الشمالية المحاذية لتركيا(إدلب/الرقّة / الحسكة) ؟ ! خلاص سوريا من محنتها المزمنة تبقى مرتهنة لميزان القوى وجدليات الصراع ببعديها الكوكبي والإقليمي وعمليّة الاستشراف الواقعي والعقلاني بشأنها ينبغي أن تتوخّى سبيل الاستقراء البعيد عن التفكير بمقتضى التمنيات بل بمقتضى الممكنات. و في القضيّة السّورية المستعصية

مؤتمر الحوار الوطني السوري الشامل المنعقد بتاريخ يومي 29 و30 كانون الثاني /جانفي 2018 في مدينة « سوتشي » الروسية ،يصدر بيانه الختامي في 12 بنداً وذلك بعد مناقشة كل فقرة منه والتصويت عليها

مؤتمر الحوار الوطني السوري

أكّد البيان الالتزام بوحدة سوريا واستقلالها ووحدة أرضها، كما نصّ بنحو خاص على : – الاتفاق على تشكيل لجنة دستورية لصياغة إصلاح دستوري يسهم بالتسوية السياسية وفق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 المؤرخ في 18/12/ 2015. – عدم جواز التنازل عن أي جزء من سوريا وأنّ الشعب يلتزم باستعادة الجولان بكافة الوسائل القانونية. –

آفاق عملية إعادة بسط سلطة الدولة السّورية على باقي محافظات البلاد الخارجة عن سيطرتها: الجزء الأول

الدولة السّورية

بحث بقلم السيد الهادي بن نصر‘سفير سابق‘نقدمه في جزأين. الجزء الأول توطئة :        توطئة :      منذ قرابة سنوات ثمان تتواصل المواجهة المريرة  بين الجيش النظامي السوري وداعميه  عسكريا وماديا وسياسيا من حلفاء الدولة  السورية (لاسيما إيران  وتنظيم حزب الله اللبناني وتنظيمات مسلحة نظيرة له من العراق منذ2011 وروسيا منذ  سبتمبر 2015)  وبين مختلف

مداخلة السيد علي الحشاني، سفير سابق، في الندوة الخاصة بمجلس الأمن الدولي التي نظمتها الجمعية التونسية لقدماء السفراء والقناصل العامين

الندوة الخاصة بمجلس الأمن الدولي

استقراء للمشهد الدولي والإقليمي في أفق ترشح تونس لعضويته خلال فترة 2020/2021 تونس في 30 جوان 2018 إن تواجد أيّ دولة في مجلس الأمن التابع لمنظمة الأمم المتحدة له تداعيات هامة على مستوى سياستها الخارجية وكذلك على تعاملها مع مصالحها الوطنية. وهذه التداعيات مرتبطة ولا شك بالمشهد الدولي والإقليمي السائد خلال فترة العضوية وأيضا بمدى